نظرية الألوان .. الجزء الثاني

نتابع اليوم حديثنا الشيق عن نظرية الألوان ومحاولة فهم اللون واستخداماته وإيحاءاته في الثقافات المختلفة وأمثلة على استخدامه في التصميم.

ملحوظة: هذا المقال مترجم لقراءة المقال الأصلي اضغط هنا

لقراءة الجزء الأول اضغط هنا

الألوان الباردة

الألوان الباردة تتضمن الأخضر والأزرق والبنفسجي وهم دائمًا أقل سطوعًا من الألوان الدافئة. هم ألوان الطبيعة والماء والليل لذلك هي ألوان مهدئة للأعصاب وتدعو للاسترخاء وبطريقة ما تبدو محتشمة.

الأزرق هو اللون الأولي الوحيد من بين الألوان الباردة، مما يعني أن بقيتها ينتج عن الجمع الأزرق وبين أحد الألوان الدافئة (مع الأصفر ينتج الأخضر ومع الأحمر ينتج البنفسجي). اللون الأخضر يحظى ببعض سمات الأصفر، كذلك البنفسجي يحظى ببعض من الأحمر.

استخدم الألوان الباردة في التصميم حينما تريد إضفاء شعور بالهدوء أو الاحتراف.

الأزرق (لون أولي)

blue

في الثقافة الانجليزية ارتبط الأزرق بالحزن غالبًا، إلا أنه يستخدم بشكل شائع لتعزيز الهدوء والمسئولية. الدرجات الفاتحة منه تعتبر منعشة وودودة، بينما الداكنة تكون أكثر إيحاء بالقوة والثقة. ارتبط الأزرق بالسلام وله وله دلالات روحية ودينية في عدة ثقافات (السيدة مريم العذراء مثلا غالبًا ما يتم التعبير عنها في اللوحات وهي ترتدي أثواب زرقاء).

في التصميم، يتراوح تأثير اللون الأزرق بشكل كبير جدًا بناء على الدرجة والظل المستخدمين منه. فالأزرقات الفاتحة غالبًا ما تكون مهدئة ومريحة، والزاهية  توحي بالطاقة والانتعاش، أما الداكنة فهي ممتازة لمواقع الشركات حينما تكون القوة والثقة مطلوبتان.

أمثلة

الأزرق الداكن يعطي إيحاء بالثقة بينما الفاتح يبعد الموقع عن الإيحاء الرصين.

الأزرق الداكن لهذا الموقع يعطيه شكل احترافي خاصة حين اجتمع بالأبيض في الخلفية في حين جذب الأزرق الفاتح في النص الاهتمام.

الأزرق السماوي الفاتح هنا أعطى إيحاء شبابي والذي تم التأكيد عليه بلمسات الأحمر.

الدرجات المختلفة من الأزرق هنا أعطت إحساس عام بالانتعاش.

الأزرق الفاتح المطفي هنا أعطى انطباع عام بالراحة والهدوء.

الأخضر (لون ثانوي)

اللون الأخضر هو لون بسيط جدًا. يمكنه أن يرمز إلى البدايات والنمو والتجديد والرخاء، وعلى الرغم من ذلك يمكنه أيضًا أن يرمز للغيرة  والحسد وقلة الخبرة.

الأخضر له نفس السمات المهدئة للأزرق بالإضافة لبعض الطاقة من الأصفر.

في التصميم، يمكنه أن يضفي احساس بالتوازن والتناغم والاستقرار الشديد. وهو مناسب للتصميمات المتعلقة بالثروة والاستقرار والتجديد والطبيعة. الدرجات الزاهية من الأخضر أكثر شحنًا للطاقة وحيوية، بينما الأخضر الزيتوني أكثر تمثيلا للطبيعة ونجد أن الأخضر الداكن هو الأكثراستقرارًا وتعبيرًا عن الرخاء من بينهم.

أمثلة

الأخضر المطفي في هذا التصميم يعطي احساس بالبساطة والهدوء.

الأخضر الأكثر إشراقًا لرأس هذا الموقع مع عنصر ورقة الشجر يعطي احساس بالطبيعة والحيوية.

الأخضر الزيتوني هنا يعزز المحتوى المرتبط بالطبيعة للموقع.

الأخضر الزاهي مع الطراز العتيق للموقع يعطي احساس بالطاقة والانتعاش.

وهذا موقع آخر لجأ للون الأخضر الزيتوني ليضفي احساس بالطبيعة.

البنفسجي (لون ثانوي)

ارتبط البنفسجي لفترة طويلة بالملكية، هو خليط من الأزرق والأحمر ويتمتع ببعض سمات كل منهما، كما يتربط بالإبداع والخيال.

في تايلند ارتبط اللون البنفسجي بحداد الأرامل، البنفسجي الداكن ارتبط في التقاليد بالملوك والثروة أما البنفسجي الفاتح لون زهور الخزامي أو اللافندر فهو أكثر رومانسية.

في التصميم، يمنح البنفسجي الداكن احساس بالثروة والرفاهية أما الفاتح فهو أرق وارتبط بالربيع والشاعرية.

أمثلة

البنفسجي الداكن المستخدم هنا يستحضر للذهن اللون الأرجواني الملكي مما يناسب تلك العلامة التجارية الفاخرة.

درجات البنفسجي المستخدمة تعكس الاحساس بالإبداع بشكل جيد.

البنفسجي الزاهي هنا المائل للحمرة يعطي مظهر الغنى والطاقة.

البنفسجي الداكن في الخلفية عزز الاحساس بالإبداع في الموقع.

تلك الدرجة الداكنة في الموقع تمنح إيحاء بالرفاهية والرصانة.

إلى هنا ينتهي هذا الجزء

لقراءة الجزء الثالث.. اضغط هنا


  1. جمال صابر الجنزوري
    20 ديسمبر 2011 - 12:34 ص

    موضوع جميل جدا

  2. Mostafa Elsayed
    20 ديسمبر 2011 - 7:19 م

    منتظرين بفارغ الصبر .. جزاكم الله خيرا

  3. نظرية الألوان – الجزء الأول | مدرسة الإنترأكتيف ميديا
    20 ديسمبر 2011 - 8:10 م

    [...] قراءة الجزء التالي من هنا إعداد : سحر حازم مصممة وربة منزل! .. أعمل على الفوتوشوب [...]

  4. منال
    4 يناير 2012 - 5:55 م

    ممتاز
    الله يعطيكي الف الف الف عافية
    ننتظر المزيد والاجزاء القادمة

  5. نظرية الألوان.. الجزء الثالث | مدرسة الإنترأكتيف ميديا
    8 يناير 2012 - 11:16 م

    [...] لقراءة الجزء الثاني اضغط هنا [...]

  6. نظرية الألوان.. الجزء الرابع | مدرسة الإنترأكتيف ميديا
    22 مايو 2012 - 4:04 ص

    [...] لقراءة الجزء الثاني.. اضغط هنا [...]

  7. نظرية الألوان.. الجزء الخامس | مدرسة الإنترأكتيف ميديا
    24 نوفمبر 2013 - 8:30 ص

    [...] لقراءة الجزء الثاني.. اضغط هنا [...]