فلاش والمستقبل – 3

نختم اليوم حديثنا عن مستقبل الفلاش ونتحدث عن الإستخدامات المختلفة للفلاش كصناعة الألعاب وتطبيقات الأجهزة المحمولة والمالتميديا والتحريك والدعاية الرقمية.



إن لم تكن قد فعلت فالأفضل أن تقرأ الجزء الأول و الثاني من هذه السلسة القصيرة من المقالات.

تصميم وتطوير الألعاب

24 من أكبر وأفضل 25 لعبة على الفيسبوك مصنوعة بالفلاش .. هل نريد مزيداً من الكلام هنا ؟!

ألعاب مصنوعة بالفلاش تصدرت قوائم الأكثر مبيعاً على سوق أبل للتطبيقات مثل Machinarium و Super Hexagon .. وبعيداً عن كل هذا .. من منا لم يلعب ألعاب الفلاش في متصفحه ؟! .. إنها في كل مكان .

مؤخراً بدأت أدوبي بالإهتمام والتركيز على تطوير الألعاب بشكل خاص وعملت على توفير أدوات جديدة لدعم صناعة الألعاب من خلال منصة الفلاش سواء للويب أو للاجهزة المحمولة .. وطبعاً لا يوجد هناك ما يمنعك لعمل الألعاب للأجهزة المكتبية خاصة وأنها أقوى الأجهزة لتشغيل الألعاب .

منذ 3 سنوات قدمت أدوبي تقنية stage3D والتي تجعل الفلاش يستفيد من الـ GPU بشكل كامل لتطوير ألعاب ثلاثية الأبعاد بأداء رائع .. كما إعتمدت Starling framework لعمل ألعاب ثنائية الأبعاد تستغل قدرات الــ GPU بشكل كامل بحيث يمكنك أن تصنع ألعاباً معقدة تعمل بسرعة 60 فيرام/ثانية حتى على الأجهزة المحمولة كالأيباد والأيفون . فقط لبيان قوة ما يمكنك عمله شاهد الفيديو التالي الذي يوضع بعض الأمثلة لألعاب وتجارب ثلاثية الأابعاد تم عملها بالفلاش من خلال مكتبة Away3D

ولا ننسى أيضاً منصة Flare3d التي تمكنك من عمل ألعاب فلاشية ثلاثية الأبعاد ذات مستوى احترافي من خلال الأدوات التي توفرها وتسهل العملية بشكل كبير .

الخلاصة .. فلاش يمكنك من عمل ألعاب ثنائية وثلاثية الأبعاد تعمل على الأجهزة المكتبية والويب والأجهزة المحمولة .. المصادر التعليمية كثيرة .. منصة سهلة الإستخدام مقارنة بمنصات أخرى – لا أتحدث عن برامج صنع الألعاب الجاهزة فهي ليست بمنصات أو لغات برمجة ومعظمها يصدر للفلاش أيضاً – وهي منصة تضمن لك أكبر عدد من اللاعبين .. فحتى المستخدمين العاديين عديمي المعرفة التقنية يعرفون ما هي ألعاب الفلاش.

تطوير التطبيقات للأجهزة المحمولة

ما قلناه عن تطوير الألعاب للأجهزة المحمولة ينطبق على التطبيقات العادية .. في الواقع تطوير التطبيقات العادية أسهل كثيراً خاصة أن معظمها لا يحتاج تفاعل عالي ولا يستهلك الكثير من الذاكرة والبروسيسور مثل الألعاب .. مع فلاش يستطيع مطور متوسط المستوى عمل تطبيق يحتاج إلى مطور متقدم  المستوى باللغات الأخرى كالجافا أو الأوبجكتيف سي.

مطوري الفلاش أصبح لديهم القدرة على عمل تطبيقات للأجهزة المحمولة دون الحاجة لتعلم لغة جديدة .. وهذا رائع!

منذ فترة كان أفضل تطبيق إخباري على سوق ابل للتطبيقات هو تطبيق Politifact .. وهو تطبيق تم بناءه بالأكشن سكربت من خلال Flash Builder .

لا يوجد ما يمنعك من استخدام الفلاش لبناء أي تطبيق تريد سواء لــ ios أو لأندرويد أو بلاك بيري.

منصة لعرض الفيديو على الويب

تحدثت في مقال سابق عما يميز الفلاش عن أي تقنية أخرى كمنصة لعرض الفيديو على الويب .. فلا داعي لإعادة نفس الكلام مرة أخرى.

تذكر أن جوجل قدمت مشغل يوتيوب Html 5 منذ 3 سنوات .. وحتى الأن لا تعتمد عليه والهدف الأساسي منه هو دعم متصفحات الأجهزة المحمولة ..فقدرات الفلاش في التحكم وتشغيل وحماية الفيديو أكثر بكثير من أي تقنية أخرى .. عندما تستغنى مواقع مثل يوتيوب وفيميو وهولو عن الفلاش في عرض الفيديو وقتها فقط يمكنك الحديث عن وجود خطورة على مستقبل الفلاش كمنصة لعرض الفيديو.
..

عروض المالتميديا التفاعلية

لم يتغير شيء هنا .. أدوات الفلاش التي تتيح لك دمج التفاعل مع الحركة مع الفيديو مع المجسمات الثلاثية الأبعاد وتعطيك القدرة على إخراج أعمالك بأكثر من صيغة تعمل على أكثر من جهاز ليس لها منافس يستحق أن نقول عنه أنه يهدد مستقبل الفلاش في هذا المجال.

التحريك

بالنظر للتحديثات الأخير في Flash CC .. يمكنك أن تصدر التحريك الذي قمت به في الفلاش بأكثر من صيغة بما فيها Html5 للعرض في متصفحات الأجهزة المحمولة .. إن كنت ممن يستخدم الفلاش في التحريك الكارتوني يمكنك الإستمرار وأنت مطمئن وستسعد كثيراً بالتحديثات في أخر إصدار من الفلاش.

إعلانات الويب

يفترض البعض أنه بما أن التصفح من خلال الأجهزة المحمولة يزداد فإن الحاجة لإعلانات الفلاش ستقل وأن الإعلانات ستتجه لأن تكون Html 5 .. بالنسبه لمتصفحات الأجهزة المحمولة هذا صحيح .. لكن حتى مع كون هذه الإعلانات Html5 إلا إنها ستكون مصنوعة بالفلاش !

هناك سببين لهذا

الأول : هو الخطورة الأمنية التي تشكلها أي إعلانات مصنوعة بـ Html5 من حيث أنها تحتوي على أكواد جافا سكربت يمكنها أن تفعل ما تريد في الصفحة التي تستضيف الإعلان ويمكنها أن تحصل على أي معلومات عن الموقع المستضيف أو المستخدم .. وهذا مرفوض تماماً ولن يقبل أحد أن يضع مثل هذه الإعلانات على موقعه .. ولهذا قدمت جوجل أداة Swiffy والتي تقوم تلقائياً بتحويل ملفات الفلاش إلى html5 .. وبهذا تضمن أن الجافا سكربت الموجودة هي ناتجة عن عملية التحويل ولم يكتبها مطور بعينه فتضمن عدم وضع أكواد تشكل خطورة أمنية.

لم تعتمد جوجل عليها بشكل كامل حتى الأن .. لكنها ستكون الطريقة المعتمدة لعرض إعلانات html5 .. وبالتالي أنت في النهاية ستصنع الإعلان بالفلاش وتترك عملية التحويل لجوجل.

الثاني: لو أن هذه الإعلانات ستعلن على منصة أخرى غير جوجل أو حتى بشكل تقليدي .. سيظل فلاش هو الأداة المثالية لعمل هذه الإعلانات لسهولة تصميم وتحريك مثل هذه الإعلانات في الفلاش ثم يمكنك بعدها تصديرها كــ html5 كما ذكرت أكثر من مرة .

نقطة قوة الفلاش

الإنتشار وتعدد الإستخدامات .. لا توجد تقنية أخرى تمنحك هذا القدر من الإستخدامات المختلفة والمتنوعة.

نقطة ضعف الفلاش

أدوبي .. نعم فأدوبي كشركة هي نقطة ضعف الفلاش .. إدارة الشركة إدارة تخشى الصدامات مع الشركات الكبيرة مثل أبل .. بعض هذا الخوف مبرر بسبب الفرق الكبير في القيمة السوقية ومقدار ما تستطيع كل شركة أن تنفقه للصمود في معركة تقنية .. لكن لا يخفى على أحد أن رئيس شركة أدوبي “شانتانو نارين” شخص غير مؤهل لقيادة شركة مثل أدوبي فهو شخص لا يملك رؤية واضحة وحين تسمع لقاءاته الحوارية تجد الرجل هائم في كلامه لا يجيب بشكل واضح عن معظم الأسئلة ولا يملك أي نوع من الكاريزما على عكس ستيف جوبز مثلاً والذي يمكنه أن يقول كلام فارغ ومع ذلك يصفق الحضور إنبهاراً !

كان الكثيرين يؤملون أن يتولى “كيفين لينش” المسئولية بعد شانتانو .. لكن للأسف .. بعد كل إنجازات كيفين لينش داخل أدوبي انتقل منذ عدة أسابيع للعمل في شركة أخرى .. انتقل إلى أبل !

الخلاصة

– لا قلق على مستقبل الفلاش في أي استخدام بعيد عن متصفحات الأجهزة المحمولة.

– الفلاش يتطور ويتغير .. وهذا جيد .. التغيير والتطور شيء يميز التقنيات القوية التي تستمر .. من يقف مكانه يموت.

– يجب أن تعرف أنك ستظل تتعلم بشكل دائم .. هذه هي طبيعة هذا المجال .. فبغض النظر عن كونك ستغير التقنية التي ستستخدمها أم لا فأنت ستظل دائماً في حالة تعلم .. من لا يرغب في تغيير التقنية التي يستخدمها لأنه لا يرغب في تعلم شيء جديد هو شخص لا يصلح لدخول هذا المجال من الأساس.

– لا يوجد ما يمنع تعلم أكثر من تقنية .. التقنيات ليست أديان لكي تتخذ واحداً وتكفر بالباقي !

– تعلم أكثر وتكلم أقل .. التقنيات البرمجية متشابهة بحد كبير جداً .. فحتى لو استغرقت وقتاً في تعلم تقنية ليست الأفضل فهذا لا يعتبر وقتاً ضائعاً أو مهدراً .. لأن هذا التعلم سيفيدك بشكل كبير في تعلم التقنية الأفضل .. لو أنك تعلمت لغة الجافا في سنة يمكنك بعدها تعلم لغة السي شارب في شهر .. وإن كنت قد بدأت في تعلم السي شارب في سنة يمكنك بعدها تعلم الجافا في شهر .. أنت لم تضيع وقتك ولم تخسر شيئاً كما يحاول شيطان الكسل أن يوهمك.


  1. Maged Hesham
    29 مايو 2013 - 2:30 ص

    مقال رائع و جميل و لكننى ألاحظ انك منذ بداية مدرسة الإنتراكتيف ميديا و أنت ضد شركة أبل على طول الخط .. رغم أنها شركة عملاقة و صنعت أجهة مبهرة فى السوق أى نعم أنها لم تكن أول من صنع بعض هذه الأجهزة و لكنها جاءت مختلفة عن ماقبلها فنجحت .. من وجهة نظرى الشخصية قد تكون محقا فى مستوى شركة أبل فى أخر سنتين بعد رحيل العبقرى ستيف جوبز .. ولكنى أعشق هذه الشركة بسبب شخص واخد فقط هو ستيف جوبز لأنى أراه أفضل مدير تنفيذى على مر التاريح قد يكون فشل أكثر من مرة و لكنه نجح فى النهاية !

    • علي محمد علي
      29 مايو 2013 - 11:18 م

      النظرة لأبل تختلف إن كنت تنظر إليها بعين مستخدم عادي أم بعين مطّور

      أنا أنظر إليها بعين مطّور .. معظم المطورين يكرهون تحكمات أبل والقيود التي تفرضها .. الشركة لا تنظر إلى مجتمع الإنترنت بل تنظر إلى نفسها فقط وما فيه صالحها حتى لو تسبب ذلك في تأخير الجميع .. الشركة منغلقة جداً .. أجهزتها مرتفعة الثمن جداً بدون داعي حقيقي .. تسرق مجهودات أخرين لمجرد أنهم لم يسجلوها لأنفسهم كبراءات إختراع وتنسبها لنفسها مثل اللمس المتعدد .. تقوم بتسجيل براءات إختراع في منتهى السخافة كأنها صاحبة تصميم جهاز الموبايل ذو الأركان الدائرية !! .. أو ان صاحبة فكرة جر الزر لفتح الموبايل slide to Unlock وكل هذا في منتهى السخف .. لو سجلت مايكروسوفت أو باقي الشركات كل تفصيلة صغيرة تبتكرها كبراءة اختراع ما وجد أحد الفرصة لعمل أي شيء جديد .

      • Maged Hesham
        30 مايو 2013 - 12:37 ص

        هذه سياسة الشركة منذ أن تأسست حتى الأن و رغم ذلك تحقق أعلى المبيعات فى كل منتجاتها .. قد تقول لى أن شركة سامسونج قضت على هاتف iPhone و لكن ملحوظة : شركة سامسونج تنتج ما تقرب 65 موديل من الهواتف المحمولة بين العادية و الذكية أم شركة أبل تنافس بهاتف iPhone فقط لا غير .. و مازالت شركة أبل تحقق أعلى المبيعات فى مشغل الموسيقى iPod بدون منافس و كذلك فى iPad حتى بعد إطلاق سامسونج لأجهزتها Galaxy Not 1 & 2 و ذلك طبقا لأخر الإحصائيات .. و كذلك الحال بالنسبة لـ iMac و Macbook Pro قد يكون نفس المواصفات أو أعلى فى أجهزة أخرى بأقل سعر و لكن أبل تهتم بكل شىء سواء التصميم و الدليل إنظر إلى iMac الجيل الجديد لن تجد مثله فى أى شركة أخرى .. أو نظام التشغيل الذى لن تحتاج لـ شراء نسخة مع كل إصدار جديد مثلما الحال مع شركة Microsoft .. بالإضافة إلى المتجر الخاص بها للبرامج و المتجر الخاص بالموسيقى .. شركة أبل تتحكم بكل شىء خاص بمنتجاتها من بداية إنتاجه حتى بعد وصوله إلى يد المستخدم .. قد تكون السياسة لا تعجب البعض و لكنها سياسة ناجحه حتى الآن .. بالتأكيد لن أجبرك على أن تحب هذه الشركة فلكل منا أراءه و أنا أحترم رأيك :)

  2. Omar Ahmed
    29 مايو 2013 - 2:38 ص

    كلام جميل ومشجع….وفي نفس الوقت واقعي

    شكرا اخي على على المقال الرائع ده ^_^

  3. حمدي محمود عشري
    29 مايو 2013 - 10:35 ص

    أعتقد سر نجاح أبل إن موظفين أدوبي الناجحين أمثال (( كيفين لينش )) ينتقلون إليها !!!

  4. عصام
    13 يونيو 2013 - 9:07 ص

    استاذ علي،
    مقال رائع أحييك عليه وأشكرك على كم المعلومات الموجدة في الموقع وأريد أن اسألك عن شئ.
    لقد قمت بعمل بعض التطبيقات على أجهزة المحمول والتي تعمل بنظام التشغيل اندرويد وقد قمت بإستخدام الأدوب إير ولكن المشكلة التي واحهتني هي أنه لا يعمل على الأجهزه إلا بعد عمل إنستولانج للأدوب إير ، فهل يوجد حل لهذه المشكلة أو ما هو تعليقكم .

    ولكم خالص التحية والشكر،،،،

  5. ابن محمد علي
    25 يونيو 2013 - 4:07 م

    على فكرة
    مع انك مبرمج ومصمم إلا أني أرى اضافة أخرى لشخصك الكريم وهو أنك اديب

    هناك جمل احصيها من مقالاتك وجدت عليها بلاغة وأدب

    مثل: تجد الرجل هائم في كلامه لا يجيب بشكل واضح عن معظم الأسئلة ولا يملك أي نوع من الكاريزما على عكس ستيف جوبز مثلاً والذي يمكنه أن يقول كلام فارغ ومع ذلك يصفق الحضور إنبهاراً !

    ومثل: النظرة لأبل تختلف إن كنت تنظر إليها بعين مستخدم عادي أم بعين مطّور .

    ومثل: لا يوجد ما يمنع تعلم أكثر من تقنية .. التقنيات ليست أديان لكي تتخذ واحداً وتكفر بالباقي !

    ومثل: تعلم أكثر وتكلم أقل..

  6. Mandamus
    27 يونيو 2013 - 5:05 ص

    الأخ الكريم علي:

    كنت أبحث عن برنامج فلاش لمساندة عملي وبالصدفة عثرت على الموقع وقرأت لك وأعجبني ما كتبته.
    لدي سؤال وارجو المساعدة فيه إن أمكن.
    هنالك شركة تدعى C3 Softworks و لها ألعاب مصنوعة بالفلاش ( برافو وبرونتو ) , هذه الشركة تقوم ببيع المنتج للمدرسين والمدارس بأسعار عالية جدا. المشكلة أن برامجهم رائعة جدا وقيمة جدا لكل مدرُس لغات (وأنا أحدهم) و تتيح التحكم بالألعاب كما يريد المدرس .
    السؤال هنا: هل يوجد برنامج مجاني أستيطع من خلاله تصميم ما يشبه ما قاموا بعمله (لا أعرف بالبرمجة نهائيا) أو على الأقل هل يوجد موقع فيه ألعاب مماثلة قابلة للتحميل والتعديل من خلال برامج سهلة .
    شكرا مقدما على المساعدة إن امكن

    مانديموس

  7. سفيان
    4 يوليو 2013 - 6:57 م

    لو تسمحلي عندي كم سؤال

    الكلام عنا عن الالعاب والتطبقات انت بتتكلم على الفلاش ولا اadobe flex صحيح الاتنين شبه بعض لانهم يستخدمو الاكشن سكربت لكن زي منتا عرف مفيش نقاش على قوت adobe flex في المجل ده لكن لو كنت تقصد الفلاش يبقا اكيد لزم اعيد نضرتي ليه لان يبقا قوي جدا

    انا بقلي مده في مجال التصميم من ايام فلاش 8 لما كن لمكرو مديا ومن وقتها وانا متعقد منو بسبب صعبتو بنسبة لي منحي اعتمادو على لغت البرمجت وانا 0 في البرمجت وده كن مخلني ابعد عن اويب دزين بس من كم يوم عرفت انب لزم اختار مجال وحد بدل التشتت في كل المجلات فخترت الويب دزين ونويت ادرس لغات البرمجت الاساسية زي ما دكرت في مقال حضرتك html css وقلت اتعلم كمان جافا حتنفعني خبرتي في الفتوشب الحمد لله كويسة بس لما شفت موعك ده عرفت ان لغت الاكشن سكربت مرعبة وبتنافس c# فعيز اسالك هل لو اتعلمت جافا حيكون سهل اتعلم الاكشن سكربت وهل لو اتعلمت ويب دزين حقدر اعمل في يوم من الايام العاب وتطبقات لموبيلز بستخدام الجافا والاكشن سكربت بس ولا ححتج اتعلم لغات اكتر انا الي نوي اتعلمو ويب دزين اساسي بس اكيد في المستقبل تطبقات الموبيلز حتبقا مصدر رزق مهم هل ممكن لمصمم ويب عندو خلفيت بصيطة في تريدي وفي التوي دي والمونتاج انو يعمل تطبقات للموبيلة والعاب بالفلاش وجافا سكربت بس او تنصني اني اتعلم ويب دزين بس

    وعندي سؤال خرج الموضوع هل مصمم ويب كفيت علشن ادخل الصوق ولا لازم اكون مصمم ومطور يعني اكون ملم ب php وغيرها من لغات المطورين

    يعني هل ححتاج ابرمج الموقع من الصفر

  8. مصطفى
    4 فبراير 2015 - 8:50 م

    هل يفهم من كلامك أن Adobe Edge غير صديق لمحركات البحث وأنه فى هذه الحالة يجب العمل
    كفلاش قديماً أم أن الوضع تغير وأصبحت المواقع المصنوعة بـ Edge صديقة لمحركات البحث وتفهرس بشكل سلس ؟

    • علي محمد علي
      10 فبراير 2015 - 9:17 ص

      لا .. بل العكس .. المواقع المصنوعة بإيدج أنيميت أكثر صداقة لمواقع البحث من مواقع الفلاش

  9. مصطفى
    11 فبراير 2015 - 2:33 م

    شكراً جداً على سرعة ردك …
    إستفسار أخير , هل الموقع التالى يمكن عمله بـ Adobe Edge ؟

    http://www.fancy.com