سر النجاح الأعظم !

الذكاء والتخطيط عوامل مهمة من عوامل النجاح .. لكن كثير من الناس لديهم القدرة على التخطيط الجيد ولديهم قدر كبير من الذكاء ولا ينجحون .. بل ربما يكون ذكاءه وكثرة إطلاعه لعنة عليه تجعل الأفكار تتصارع في رأسه بشكل دائم دون أن يعرف أي فكرة أولى ببذل الجهد والوقت .

ملحوظة : المقصود بالفكرة في الفقرات التالية هي أي فكرة .. من تصميم وبرمجة موقع أو تطبيق إلى خطة تعلم برنامج جديد أو لغة برمجة جديدة إلى خطة لإنقاص الوزن الزائد أو زيادة العبادات .. باختصار هي أي شيء مفيد يريد الإنسان تحقيقه.

فكلما بدأ ذلك الشخص في تنفيذ فكرة أو مشروع راودته فكرة أخرى تبدو أفضل فتجعله في وضع ثبات لا يعرف هل يكمل فكرته التي بدأ فيها أم يتركها للفكرة الجديدة .. أو ربما تواجهه بعض الصعوبات أثناء تنفيذ الفكرة فيملأ نفسه الشك ويقرر تركها ليبدأ فكرة أخرى  .. ويظل هكذا لا يكمل تنفيذ فكرة أو مشروع إلى النهاية أبداً.

وأحياناً يكون دافع ترك الفكرة أو المشروع هو الملل الناتج عن قلة التشجيع أو قلة العائد مع الشك في نجاح المشروع .. والمشكلة أنه عندما يترك الفكرة أو المشروع ربما يشعر بعد فترة بالندم ويتمنى لو كان أكمل المشروع إلى نهايته ورأى النتيجة .. فحتى لو فشل سيكون وصل لنتيجة واضحة واستراح نفسياً بدلأً من حالة الشك الدائمة في جدوى هذه الأفكار.

ما هو أهم أسباب النجاح إذن؟

المثابرة !  .. قدرتك على المثابرة على فكرة أو مشروع بعينه للنهاية هو سر النجاح الحقيقي بدون التقليل من شأن التخطيط الجيد .. فالمثابر حتى وإن أخطأ في التخطيط فهو يتعلم من الخطأ ويعيد الجزء الذي أخطأ فيه مراراً حتى ينجح .. قدرتك على الصبر على تنفيذ الفكرة لفترة طويلة هي العامل الأكبر والأهم لنجاح هذه الفكرة.

حديث نبوي له علاقة غير مباشرة بالموضوع .. قال عليه الصلاة والسلام : “أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل”. لأن في الواقع القليل الدائم هو كثير مع مرور الوقت .. المداومة على فعل القليل تصل بك في مجموعها إلى عمل عظيم بعد مرور الزمن.

من أقوال سيدنا علي بن أبي طالب : “الصبر مفتاح الدرك والنجاح عقبى من صبر”
وقال أيضاً : “لا يعدم الصبور الظفر وإن طال به الزمان”

ما فائدة كل هذا الكلام ؟

ما فائدة أن تتعلم طريقة جيدة لتنظيم عملك إن لم تكن ستثابر عليها ؟! .. ما فائدة ان أعلمك استخدام برنامج يقلل من تشتتك أثناء العمل إن لم تكن ستثابر على استخدامه بشكل دائم؟! .. ما فائدة أن تضع جدول رائع لتنظيم حياتك مالم تستطع الإلتزام به والمثابرة على اتباعه بشكل يومي حتى يؤتي ثماره ؟!

كان لابد أن نذكر بهذا الكلام قبل البدء في طرح حلول عملية لمشكلة ضعف الإنتاجية والتشتت وضياع الوقت.. فضعف الإرادة وعدم القدرة على المثابرة مرض مصابون به جميعاً بدرجات متفاوتة .. فيجب علينا جميعاً أن نعلم قبل أن نبدأ أننا نحتاج لتقوية قدرتنا على المثابرة مع الوقت .. وهذا موضوع لمقال أخر.


  1. حمدان مهران
    8 يونيو 2013 - 7:31 م

    ما شاء الله… أسلوب توضيح المعنى رائع وجذاب وكذلك اللغة وصياغة العبارات جميلة… ثم الموضوع رائع جدا وهو للأسف يتكرر يوميا فى حياة معظم الناس ويرتبط هذا الأمر أيضا بالتسويف وتأجيل عمل اليوم إلى الغد… جزاك الله خيرا على المقالة.
    وأرجو أن تضيف إلى (أمتهن البرمجة والتصميم ) أن تضيف إليها (كاتب) فأنا أراك جدير بها إن شاء الله… والله يوفقك

  2. حمدي محمود عشري
    9 يونيو 2013 - 10:12 ص

    ملاحظة بسيطة: ممكن عنونة رئيسية لمواضيع السلسلة (( مقرر جديد .. الإنتاجية وسوق العمل ))، ومن ثم كتابة إسم المقال الفرعي إن أمكن.

    • علي محمد علي
      9 يونيو 2013 - 1:26 م

      يمكنك مشاهدة جميع المقالات والدروس في هذا القسم بالضغط على زر “الإنتاجية وسوق العمل” في أخر القائمة الرئيسية على يسار الصفحة .

  3. حمدي محمود عشري
    10 يونيو 2013 - 1:05 م

    نعم نعم أحسنت صنعاً، بارك الله فيك.

  4. Eyad
    12 يونيو 2013 - 4:25 ص

    كلام رائع وصحيح شكراً لك :)

  5. عمرو البنا
    1 ديسمبر 2013 - 7:33 ص

    أحسنت بارك الله فيك

  6. houda
    29 مارس 2014 - 4:19 ص

    شكرا موضوع أكثر من رائع ، جاء في وقته ، كنت على وشك الفشل بعدما بذلت جهدا كبيرا في مشروعي ، حفظك الله يا مصر و حفظ شبابك ، لا تنسونا من صالح دعاءكم
    هدى الجزائر

  7. احمد هانى
    30 أبريل 2014 - 10:39 م

    جزاك الله خير وإزادك من العلم النافع

  8. m
    9 يونيو 2014 - 10:05 م

    alert(“im school”)

  9. gee ammar
    1 يوليو 2015 - 5:03 م

    جزيت الفردوس ، عصب الموضوع (المثابره) صدقت